Email: alrafedein@hotmail.com
توظيف التكنولوجيا في تعزيز نزاهة العملية الانتخابية // عبد الله فاضل العامري       تأملات في مفهومي الحب والجنس // أ.د.علي اسعد وطفة       هل هناك إمكانية لإقامة بديل ديمقراطي في العراق // د. كاظم حبيب       الفرصة الاخيرة للعراق: الحد من مخاطر الدولة النفطية // جوني ويست       دراسة حول الهجرة - انواعها -اسبابها-اهدافها- نتائجها ؟.       ثقافة الكراهية ومستقبل التسامح الإنساني / د.عبد الحميد الأنصاري       إستراتيجية تطبيق برامج التعليم الالكتروني في الجامعات العراقية - أ.د. طلال ناظم الزهيري       الرأي العام العراقي في عصر السلاجقة // صالح الطائي       روسيا- في الاستراتيجية الأمريكية القديمة الجديدة .       تركيا العثمانية... سعي حثيث من أجل فرض وجود استراتيجي - علي الطالقاني       كيف يتسلق العراقيون “هرم ماسلو” لتحقيق ذاتهم // زاهر الزبيدي       الخلافات العراقية الكويتية - ودور المملكة السعودية في تأجيجها ؟.       اقتصاد أوروبا .. والخيار النووي - فاينانشال تايمز البريطانية       السِياسَةْ والمَدَنِيَّة في الإسْلامْ - صفاء الهندي       قراءة نقدية في كتاب التربية والتحول الديمقراطي عند هنري جيرو// الاستاذ الدكتور علي اسعد وطفة       الإناء لا ينضَح دائماً بما فيه -مَن هو الرجل التقليدي؟/ تحقيق: سهى هشام الصوفي       الشرق الأوسط وسط دوامة المصالح الدولية الكبرى       الإخوان المسلمون والمستقبل. - د.محمد أبو رمان       الانحـراف الفـكــري ...المفهوم والمعالم ؟.       الاستراتيجية التركية في شمال العراق/ ترجمة وتلخيص/ د. برهان كوروغلو       الفوضى العارمة التي تجتاح العراق– جيوسياسية (ا)       العقلانية اساس ازدهار الشعوب وتقدمه‏ا - علي اسماعيل الجاف       بايدن وتصريحه الأخير       مأساة الكرد الفيليين وانتمائهم للعراق // رائد عبد الحسين السوداني       الارهاب المزدوج! - مهند السماوي       الأردن: معضلة دوائر التوتر السياسي       الآفات الفكرية والأعطال السياسي في العراق - د. سامان سوراني       آليات التعامل مع النفايات المنزلية الصلبة // جورج كرزم       قواعد في فن التعامل مع المراهق       التنمية الزراعية في العراق - د.خالد العبيدي       
   

     أقسام المركز

New Page 2

     إصدارات المركز













المزيد...


المشاركات تعبر عن وجهات نظر اصحابها


مركزالرافدين للبحوث والدراسات الإستراتيجية » أقسام الدراسات » نتاجات مركز الرافدين


التصوير الصحفي : الكيفية والمفهوم // شوقي العيسى


المقدمة :- اقتحمت الصورة الصحفية حياة الانسان بفضل التطور التكنولوجي المذهل الذي شهده عالمنا الحاضر في مجالات


 شتى وخاصة مجال تطور وسائل الاتصال من الصحافة الورقية الى الصحافة الالكترونية الى الفضائيات والتي تنقل الى الانسان كل يوم آلاف الصور والمشاهد من عالمنا الذي يعتبر قرية صغيرة وتقتحم الصور علينا بيوتنا في كل وقت من اوقات النهار والليل وحتى يستسلم الانسان الى النوم وفي ظل هذا التطور لا توجد على الاطلاق صحف بلا صور الا تلك التي تتخذ موقفاً بعدم نشر صور بسبب طبيعة هذه الصحف وسياستها التحريرية واصبحت الصور الصحفية اهم شيء بارز في صحيفة اليوم.

 

هل يمكن أن نتخيل صحيفة هذه الأيام قد خلت من الصور ؟

حتما نشك في امكانية ذلك لاننا نعلم بأننا نعيش في عصر تعد الصورة إحدىسماته .. وعنصراً له وظيفته الهامة وليس مجرد شكل جمالي يزينها ..

والتصوير الصحفي تحديدا بات يحتل موقعا بارزا على خارطة العمل الاعلامي في عالم اليوم ، وهو يعكس بذلك مدى التأثير الذي يمارسه هذا النمط من التصوير في صناعة الاعلام الحديث
.

التصوير الصحفي كفن ، شهد تطورات كبيرة نقلته من المرحلة الجمالية كفن جميل لا يهتم فيه الفنان إلا بالشكل والتكوين الفني إلى المرحلة الإعلامية كفن تطبيقي وظيفي يهتم بالقيم الإخبارية والصحفية في الفترة من بين 1925م -1930 وفي عام 1940 ظهر لأول مرة فريق من المصورين الذين وجهوا عنايتهم إلى الموضوعات التسجيلية  أكثر من الموضوعات الجمالية وكانت هذه المدرسة التسجيلية نواة فن التصوير الحقيقي
وبذلك بدأت مرحلة جديدة تحول فيها الاهتمام من النواحي الجمالية الخالصة إلى النواحي الإعلامية وأصبحت مشكلات التكوين والإضاءة والنسب وغيرها من المعايير الجمالية وأصبحت تأتي في المرتبة الثانية بعد القيمة الإخبارية للصورة . إذاً من هذا المنطلق تظهر أهمية الصورة الصحفية للخبر الصحفي أكثر من أنها صورة جمالية فحسب.
ويعمد معظم المصوريين الصحفيين الى ايجاد سمات معينة لتمييز اعمالهم من غيرهم من المصورين ، خاصة اذا توافرت للجريدة الامكانيات الخاصة بها. ولاشك أن براعة المصورين وإبداعهم إلى جانب الإمكانيات المادية والآلية قادرة على ان تضيف إلى هذه السمات ابعادا عميقة

  

يعتبر التصوير الفوتوغرافي هوالمرادف لفن الرسم القديم الذي إنتشر في عصر الفراعنة والعصور القديمة، فمن خلال العدسة يقوم المصور بوضع تصوره للحظه الملتقطة من خلال عدسته لتبقى حية مهما تغير الزمان أو المكان الذي أخذت فيه الصورة ، وتصبح ملكاً للتاريخ.

 

التصوير هو الاسلوب الامثل الذي يعوض الإنسان عن تصور أدواته وحواسه عن التذكر المستمر والإبقاء على الحدث أو الغرض مدوناً بطريقة صادقة لا كذب فيها أو إلتواء. وقديما قال الحكماء أن ترى أفضل الف مرة من أن تسمع.

 

إنطلق التصوير من فهم القدماء للضوء وإبتكارهم صندوقاً به ثقب ضيق في أحد أجنابه ومرآة مائلة على الوجه المقابل وحاجب ضوئي يتلقى الضوء المنعكس. وكان هذا الصندوق بداية الطريق نحو التصوير الراهن.

  

 تعريف الصورة الصحفية

 

 عرفت الصورة الصحفية بتعاريف عديدة منها تعريف  محمود ادهم التعريف الطويل والشامل الذي تناول فيه ماذكره غيره من تعريفات وقدم لما هو ات بعده كما اشار الى الاساسيات المتصلة بها وجاء تعريفه كما يلي : " الصورة الفنية ، البيضاء والسوداء او الملونة ذات المضمون الحالي المهم الواضح والجذاب والمعبرة وحدها او مع غيرها في صدق وامانة وموضوعية في اغلب الاحوال عن الاحداث او الاشخاص او الانشطة او الافكار او القضايا او النصوص والوثائق او المناسبات المختلفة المتصلة غالبا لمدة تحريرية معينة تنشرها او تكون صالحة للنشر على صفحات جريدة او مجلة او توزعها وكالة انباء او صور على سبيل التأكيد والتوضيح والتفسير والدعم والاضافة ولفت الانظار وزيادة الاهتمام والقابلية للقراءة والامتاع والمؤانسة وزيادة التوزيع وكمعلم وركيزة اخراجية والتي تلتقطها عدسة مصورها بطريقة تعكس حساً فنياً اتصاليا وفهماً لوظيفتها بعد اعداد خاص او بطريقة يدوية او مفاجئة او تحصل عليها بمعرفة المحرر او الوكالات او من مصدر محترف او حر او من يتصل بموضوعها عن قرب وغالبا ما تكون اخبارية او تكون تسجيلية او تفسيرية او جمالية او وثائقية وقد تكون قديمة متجددة الاهمية وتقدم بواسطة احد هذه المصادر نفسها او بمعرفة مركز المعلومات او ارشيف الصور الخاص بوسيلة النشر او دور المحفوظات والوثائق كما قد تكون مرسومة بريشة او قلم الرسام الخاص او اي رسام اخر مادامت مناسبة"

 

ومع تطور الصحافة اصبح الفن الصحفي الحديث فنا بصريا يعتمد على الصور والرسوم والخرائط كما اصبحت الصور تلعب دورا اساسيا في تحقيق اهداف الصحافة في عصر التطور والتقدم الرائع في فن التلفزيون وع ان الصور قد استخدمت في الصحافة منذ اكثر فان التوسع الكبير في استخدامها خلال السنوات الاخيرة كان له اثر على الصحافة منه في اي مضى فحتى العقد الرابع من هذا القرن لم تكن الصحف تحمل اكثر من صورة او صورتين على صفحاتها الاولى واكثر من عشر الصور في بقية صفحاتها تتسم بالجمود والتصنع اما الان فان التغيير والتطور قد اصاب عدد الصور وحجمها وطبيعتها لتزداد عدد الصور وخصصت لها صفحات كاملة واصبحت اللقطات الجديدة لموضوعات حية وذلك بفضل ابتكار حاجب الضوء الاسرع حركة والفيلم المتطور والعدسات الانقى خامة ثم واكب ذلك تطور سريع في صناعة الانماط او كذلك في طريقة نقل الصور بسرعة مذهلة سلكيا ولاسلكياً.

 

واليوم ترسل عبر الاقمار الصناعية صور او صفحات الجرائد حيث تطبع وتصدر في اماكن متفرقة من العالم في ذات الوقت بعد وضع الصور وصفحات الجرائد في مواجهة ضوء باهر وتتولى عدسات خاصة مسح الصور خطأ خطأ ونقطة نقطة وتحويلها الى نبضات كهربائية تحمل على اسلاك او على موجات اللاسلكية والراديو والموجات القصيرة وتعاود اجهزة اخرى التقاط الاشارات وترجمتها على شكل الصورة .

 

 مواصفات المصور الصحفي

قبل ان نعطي مواصفات المصور الصحفي علينا ان نعرف من هو المصور الصحفي وما هو أمامه من مهام رئيسية.

 

المصور الصحفي : هو محرر صحافي يعتمد على الكاميرا في تحرير المواضيع الصحفية المختلفة وبمعزل عن توجيهات محرر النص المكتوب حرفاً ولكن وفق دراسة واضحة ومحددة تفادياً إذدواجية أو سوء الفهم تعدها الأقسام المختصة بالصحيفة أو المجلة أو القناة مثل القسم الاقتصادى ، السياسي ، الاجتماعي .. الخ ودون تحديد لأفكار التصوير حيث يحد ذلك من قدرات المصور وإبداعه في التصرف عند موقع الحدث أو التصوير لإستحالة التنبؤ بكيفية سير الأحداث، وهو قد يعمل لحسابه الخاص أو مصوراً صحافياً موظفاً لدى مؤسسة صحافية أو إعلامية ويوفر معداته وأدواته ومواده ومواضيعه الصحافية لنفسه ويبيع إنتاجه للجهات المعنية بصوره وكالات الأنباء الصحف ، المجلات بينما توفر له المؤسسة احتياجاته وغالباً مواضيعه في الحالة الثانية.

 

وقد يكون امام المصور الصحفي اختيارين لموضوع التصوير هما:

أ‌-     مواضيع خارج سيطرة المصور الصحفي أي تلك التي لا يمكن له أن يتحكم في مجرياتها كالأحداث المفاجئة مثل أحداث ايلول / سبتمبر التي حدثت في امريكا عندما تم استهداف الابراج وكذلك المباريات الرياضية والحرائق والكوارث الطبيعية من زلازل وفيضانات وانهيار المباني وغير ذلك.

ب‌-  مواضيع تحت سيطرة المصور الصحفي ، أي تلك التي يمكنه التحكم (نسبياً) في مجرياتها بالتدخل كمخرج مثل التحقيقات المصورة لبعض المهن للتعريف بها وبالعاملين فيها ، شريطة أن لا يؤدي ذلك إلى تغيير طبيعة وحقيقة الأمر وبالتالي فقدان المصداقية.

  

أما المواصفات التي يجب ان يتمتع بها المصور الصحفي هي:


1- أن يكون ذا حركة سريعة .. وإنتباه مشدود للحدث الإخباري .. لأن فرص الحصول
على اللقطات الناجحة قد تمر في ثواني معدودة لا تتكرر
.

2-  يجب أن يتمتع بالحس الصحفي.. فعليه أن يعرف ويميز غريزياً المشاهد التي تؤثر حتى يقدم صوراً ناجحة
..
فالحياة يجب أن تكون بالنسبة للمصور سلسلة من الإحتمالات التي يمكن أن تلتقط بالعدسة
.

3-  أن يستطيع العمل في مختلف الظروف .. وألا يتأثر من أي مشهد يراه .. مهما كان نوع هذا المشهد .. صعباً ..أو مؤثراً.

 

4- الإلمام بالجوانب القانونية المرتبطة بعمله والتي تحدد وأجباته وحقوقه وحدوده المهنية.

 

5- الإلمام بقواعد التحرير الصحفي خصوصاً فيما يتعلق بتجاوز الاكليشيات (المكررات) والأفكار التقليدية والساذجة فالأفكار المستهلكة بالتكرار مستهجنة وكذلك الساذجة .

  اهمية الصورة في الصحافة

 الصورة الصحفية  في الوقت الحاضر اختلفت اختلافا كبيرا عن السنوات السابقة من ناحية الفهم والاستيعاب لمفهوم الصورة الصحفية ومن ناحية الاهتمام الكبير وتعدد المؤسسات التي تعني وتهتم بالصورة الصحفية , والإقبال الكبير للمصورين المحترفين والشباب على الدخول في عالم المخاطر  التي تصل لحد الموت في كثير من الأحيان, كل ذلك من اجل نقل الحقيقة للإنسانية.

 

من خلال كل مايجري في عالم الفضائيات وأنواع الصحافة الأخرى أصبحت الصورة سيدة العصر بلا منازع والجميع يلهث ورائها , بحيث وصلت إلى درجة أن أطلق المتخصصون اسم عصر الصورة على الوقت الحاضر لانتشارها الكثيف في حياتنا اليومية و لكون الصورة أثبتت مصداقيتها في نقل الحقيقة من موقع الحدث وميل القارئ والمشاهد إلى اختصار الخبر ومعرفة تفاصيله بنظرة واحدة للصورة المرافقة للخبر , دون قراءة الأسطر المكتوبة  واختصارا للوقت  وكما يقول المثل الشعبي

( شفت بعيني وما اكذب عيني )  وهو ما يثبت حقيقة الاهتمام والسباق المحموم بين وسائل الإعلام من وكالات عالمية متخصصة في عالم الكلمة والصورة  بالمصور وبعالم التصوير الصحفي .

 

الصورة الصحفية لعبت دور كبير في الوقت الحاضر في نقل الهم الإنساني ومجريات الحروب والكوارث الطبيعية سواء من صنع الإنسان أو الطبيعة , وبرز اهتمام كبير في الوقت الحاضر بالصورة والمصور وجرى تركيز وتكثيف من قبل المؤسسات الإعلامية على تدريب المصورين التابعين لها بدورات تدريب وتطوير وتأهيل مستمرة ومتواصلة إضافة إلى تجهيز المصور بأحدث أنواع الكاميرات والعدسات الرقمية الغالية الثمن  والخوذة الفولاذية والسترة الواقية من الرصاص من اجل السيطرة على ساحة الحدث والتسابق في إرسال الصورة فور حدوثها من خلال الأقمار الصناعية  لحظة بلحظة.

 وللصورة الصحفية العديد من الوظائف التي تؤديها في اطار العمل الصحفي على اساس انها عنصر طبيعي فهي من خلال ما تتضنه من مادة صحفي تعمل على تادية وظائف ذات جانبين اثنين هما:

 

1-  المضمون

 

تاتي اهمية الصورة من هذا الجانب من خلال :

أ‌-     امكانية الصورة في اضافة الكثير من المعاني للمادة المقدمة مما يكسبها مصداقية اكبر من خلال قدرتها على التفاعل مع الكلمات لايجاد جو واقعي يقترب من الواقع المنقول ، بما يدعم تفهم القارئ للواقع المنقول واستيعابه لمعانيه.

ب‌-  دور الصورة في تثبيت المعلومات في ذاكرة القارئ تبعاً لدور المدخل البصري في ادراك الصورة ثم العمل على تخزينها بما يؤدي الى ان تكون المادة المحتوية على الصورة اكثر التصاقاً بالذهن من غيرها من المواد غير المصورة.

ت‌-  امكانية تقديم الصورة معلومات في خبر صغبر ، الامر الذي لا تستطيع المادة المكتوبة أداؤه ، كما تعمل الصورة على تقليل الجهد المطلوب بذله من القارئ للاحاطة بالمادة المنشورة ، على العكس من المادة التحريرية المكتوبة التي تستدعي التاثر بها اعمال العقل والذهن في تخيل ما تثيره من معاني قد تعجز الكلمات والجمل عن تصويرها للقارئ.

ث‌-  امكانية ان تشغل الصورة حيزاً كموضوع ، بما يعمل على اضفاء الحيوية والحركة على تغطيات الصحف للاحداث.

ج‌-   عمل الصورة على تنمية مواهب القراء في دقة الملاحظة من خلال سعيهم لأكتشاف بعض الصور المنشورة.

ح‌-   امكاني الصورة في التعبير عن الآراء الخاصة بالصحف ، وذلك كما يحدث مع الصور الشخصية أو الساخرة التي يمكن انتطوع بما يتناسب مع الأفكار والاتجاهات السائدة في المواد الصحفية المصحوبة بهذه الصور.

خ‌-   تعتبر الصورة وسيلة مهمة للتسلية والامتاع الفكري تفوق في ذلك غيرها من الوسائل ، ولذلك أصبحت الصورة قاسماً مشتركاً بين الصفحات والأبواب المختلفة في الصحف.

 

2-  الشكل

تؤدي الصورة من حيث الشكل العديد من من الوظائف التي ترتبط بالطبيعة الخاصة بها كعنصر طباعي مميز ، وذلك على النحو التالي:

1-   لما كان الاخراج الصحفي يعد من الفنون المرئية التي تعتمد على حاسة البصر لدى القارئ ، فان الصورة وهي تستجيب لذلك تعد عنصراً رئيسياً لمساعدة الصحافة على النجاح من خلال استغلالها لهذه اللغة المصورة في تقديم اشكال اخراجية تداعب حاسة الابصار لدى القراء. وفي هذا الاطار تتأكد أهمية الصورة تبعاً للانجاهات الحديثة الخاصة بالتصميم الاساسي للصفحات ، والتي تؤكد على اهمية العناية بالمداخل المرئية للصفحات تبعاً لدورها في جذب انتباه القراء بما يمكن من استخدامها في ابراز الوحدات الرئيسية في الصفحان دون ان يقتصر الابراز على الموقع الذي تنشر فيه هذه الوحدات مثلما كان سائداً في الاتجاهات القديمة.

2-   قدرة الصورة على احداث التباين المطلوب لانجاح عمليات التصميم الاساسي للصفحات ، ويتحقق هذا من خلال تباين الصورة الظلية مع الارضيات الباهتة ، ومن خلال تباين الصورة الخطية ذات الاثقال الخفيفة مع الصورة الظلية التي تمتاز بالدرجات القاتمة.

3-   دور الصورة في ايجاد التوازن بين الصفحة من جراء كونها عنصراً طباعياً ثقيلاً يتميز بالسواد، بما يتيح استغلالها في تثبيت اركان الصفحة وفي احداث التوازن مع العناصر الطباعية الاخرى كالعناوين والارضيات غير البيضاء.

4-   ما تؤديه الصورة من دعم للتوجهات الهادفة الى مراعاة حركة اعين القراء ، ونجاحه اذا روعيت الاسس الفنية لاستخدامها كتحديد اتجاه نظر الشخصيات المتضمنة فيها، بما يؤدي توجيه حركة اعين القراء باتجاه الوحدات الطباعية الاخرى.

5-   ما تنطوي على الصورة من قيم جمالية في استيقاف النظر، واثارة البهجة في النفوس خاصة مع استخدام الصور الجمالية لما تعكسه هذه الصور من الجوانب الجميلة في الحياة المعاشية ، وهي بهذا تعتمد على اضاءة جوانب الصفحة المختلفة، كما تعمل على اضفاء الحيوية والحركة عليها ، بما يقضي على الرتابة والجمود.

 

 خصائص الصورة الصحفية

 

الصورة الصحفية وسيلة اتصال ، كغيرها من الوسائل لها تاريخها وطبعها واستخدامها في المجالات الاعلامية المختلفة ، وتنقسم خصائص الصحفية في هذا المجال الى جانبين:

1-   جانب عام يرمي خلاله ان الصحفية كبعض وسائل الاعلام الاخرى.

2-   خصائص فريدة للصورة تتميز بها على المستوى الاتصالي العام.

 

ويمكننا حصر خصائص الصورة الصحفية في بعض النقاط التالية:

أ‌-     دورها الثنائي كوسيلة اتصال ورسالة اتصالي قائمة بذاتها ، ويمكن ان تقوم بدورها الجزئي احيانا والكامل احياناً اخرى.

ب‌- الاصالة التأريخية التي تتمتع بها الصورة ، اذ انها عرفت بقدم الانسانية وهي من اقدم وسائل الاتصال التي عرفها الجنس البشري في عصوره المختلفة ، اذ كان الانسان ينقشها للدلالة على انشطته او تعريف الغير بها، وحفظها في شكل هذه الرسائل التي بقيت الى يومنا.

ت‌- المعرفة العالمية لدور الصورة الاتصالي المهم بين الافراد والشعوب والمجتمعات والامم والشعوب ، وما يتفرع من ذلك من وظائف عديدة تسهم متى ما احسن استخدامها في دعم جو التعارف والفهم المتبادل بين البشر ، وفي ذلك مافيه من نبذ للحروب والفتن والمؤامرات الى مافيه من سعادة حقيقية لابناء بني البشر ورفاهيتهم.

ث‌- عمومية المعرفة : ان واقع الصورة عامة والصحفية خاصة ، يؤكد انها تلفت انظار كل من ينظر اليها من غير القراءة ، او الغير قادرين على القراءة ، من الاطفال الذين لم يبلغوا بعد هذه الدرجة ، ومن الكبار الذين لم يتعلموا القراءة بل ومن انصاف القارئين ايضا ، او الذين لا يتقنون القراءة بدرجة كافية.

ج‌-  المقدرة على تحقيق الرابطة الانسانية : تلعب الصورة دورا فاعلا ومؤثرا كوسيلة اتصال انسانية عامة ، بل انها لعبت دورها منذ القدم وتمكنت من اداء وظيفتها وتاهيلها من تلك الخصائص الفريدة التي اتيحت لها للاسهام في وجود هذا العالم متماسك.

 

ضوابط استخدام الصورة في الصحافة

 من المفيد الالتزام ببعض الضوابط الخاصة المتعلقة بمضمون الصورة وشكلها قبل اتخاذ قرار استخدام الصورة في بناء اية وحدة طباعية وذلك وفقاً للاتي:

1-   ضرورة اتساع الصورة مع مضمون الوحدة التي يراد استخدامها في بناء تلك الصورة من حيث الطابع والاتجاه.

2-   ضرورة ان تضف الصورة للمضمون التحريري للوحدة المنشورة وان تكون تكراراً لما يقدمه هذا المضمون.

3-   ان تكون الصورة صالحة للنشر من الناحية الفنية خاصة فيما يتعلق بظهور تفاصيلها ووضوح الوانها ، ولمعان سطحها واحتوائها على قدر عال من التدرج الظلي ، اذ أن نقص هذه المتطلبات يقلل قدرة الصورة على أداء دورها ، وان تكون الصورة المراد نشرها اكبر من الحجم الذي ستستخدمه في الأخراج حتى يمكن تصغيرها لأن تصغير الاصل افضل فنياً من تكبيره حيث يعمل التكبير على ابراز عيوب الصورة.

4-   أهمية العمل على مراعاة بعض الاعتبارات الخاصة باستخدام الصور في اخراج الصفحات المصورة حيث انه من المهم التنبه الى ان الاستخدام الوظيفي لهذا العنصر يتأتى من خلال استخدام ثلاث او اربع صور كبيرة دون الحاجة الى اعداد كبيرة مع اهمية ان تهيمن صورة واحدة على اهم جزء في الصحيفة، وهو الجهة العلوية اليمنى في الصحف العربية وان يتم توزيع الصور تبعاً لذلك.

5-   ضرورة ان تعمل الصورة على جذب أنظار القراء للاقبال على قراءة الوحدات التي تشترك في بنائها ، مع أهمية ألا تطغى الصورة بثقلها على بقية العناصر الاخرى حتى لا تستاثر باهتمام القراء لذاتها دون خدمة الوحدة التي ترتبط به.

 

 اخراج الصورة الصحفية

 

 الاخراج بشكل عام هو عملية تصميم وتنسيق وتوضيب صفحات الصحيفة المختلفة، ويشمل ذلك اختيار الموضوعات وتحديد الشكل او الخبر الذي سوف يظهر ، وحجم العناوين والمتن والصورة والرسوم المناسبة، وعلاقة هذه العناصر ببعضها البعض ،وذلك لتحقيق الاهداف التالية:

*- تميز الصحيفة وتحديد شخصية لها تختلف عن الصحف الاخرى المناسبة.

*- جذب القارئ الى الصحيفة بشكلها الفني المميز.

*- تحقيق التنوع والمظهر الفني الجيد وازالة الرقابة والملل منها.

 

المقصود باخراج الصورة هو تحديد الشكل الفني الذي تظهر به الصورة في الصحيفة ، من حيث موقعها في الصحيفة ومكانها داخل صفحة معينة ، واسلوب العرض او طريقة التقديم واخراج الصورة لا يقل اهمية  عن اخراج العنوان او متن الموضوع ،بل قد يحقق لها الوصول الى قلب القارئ بسرعة والتأثير في ذهنه ويظل يذكرها طويلاً اكثر من مقال كبير ، كذلك فان تصغير حجم الصورة ليتناسب مع اخراج الصفحة له اهمية ايضاً.

 

   في تصوير الطبيعة يجب مراعاة وجود الأرض ، السماء والماء - ان وجد -
مزج هذه التكوينات الطبيعية مع وجود القمر أو النجوم بزاوية وإضاءة معينه


يعطي المصور نتائج مبهره ..

أفضل الأوقات لتصوير المناظر الطبيعية هو الغروب أو الشروق مع وجود السحب


ومراقبة تحركها وتكون الظلال .

  

التصوير الليلي له وقت محدد ، والوقت المثالي للتصوير هو بعد غروب الشمس

بدقائق أو وقبل بزوغ الشمس عندما يكون لون السماء ازرق قاتم ولا يتم استخدام

الفلاش في الصور الليلية ونحتاج إلى حامل ثلاثي للكاميرا أو نقوم بوضع الكاميرا

على سطح ثابت .

 

التصوير التجريدي

فن من فنون التصوير هو تجريد الموضوع عن ما تراه العين ، و بمعنى اخر : تصوير

الشيء بطريقة معينه تثير التساؤلات في ذهن المتلقي وليس من الضروري أن

توضح الصورة كفكره ومفهوم او تكون معنى واضح ومقروء للمتلقي ولكن ان تفتح

تصورات لا حدود لها في خيال المشاهد .

 

التصوير الصحفي

 

التصوير الصحفي يعتمد على اقتناص الفرص بالدرجة الأولى وعلى سرعة المصور

ونباهته وإمكانية في معرفة اللقطات الملفتة الجذابة المهمة للحدث ويجب ان تكون

واقعية واضحة ومفهومه وغير جزئيه مبهمة للمشاهد .

 

التصوير الرياضي

 

التصوير الرياضي يعتبر جزء من التصوير الصحفي ، ويعتبر اقتناص الفرص فيه شيئ

في غاية الأهمية . لنجاح اي صوره رياضيه يجب على المصور الرياضي الإلمام والمعرفة بأساليب

وطرق كل لعبة رياضيه لزيادة الفرص في التقاط صور مميزه ، تستخدم عدسات

زوم ذات بعد بؤري طويل لتصوير الإحداث الرياضية أو وضعية التصوير الرياضي

في الكاميرات الصغيرة .

 

 انواع الصورة الصحفية

 

هناك انواع متعددة للصورة الصحفية نجملها بما يلي:

الصورة الاخبارية

 

والتي تعتبر صورة مستقلة لوحدها كموضوع متكامل ، تروي تفاصيل ما يصاحبها من سطور قليلة خبراً او حدثاً عاماً ، وعادة ما تكون بحجم كبير تتصدر الصفحة الاولى للاخبار.

 

صور الموضوعات

 

وهي الصور التي تهدف الى نقل او توصيل صور او تفاصيل عن احداث او وقائع اقل سرعة للنشاط الانساني ، ولان الصورة الخبارية تتسم بخاصية الجدة او الحالية او الوقتية ، نجد على العكس من ذلك صور الموضوعات التي يمكن ان تؤجل يومياً او اسبوعياً او شهراً تنشر في اي وقت مع موضوعها لانها لا ترتبط بتوقيت او حدث اخباري عاجل.

 

صورة التحقيق الصحفي

 

وهي الصور التي تكون مصاحبة لاي تحقيق تجريه المؤسسة الصحفية في حالة اختيارها لاي موضوع مهم جدير بالاهتمام من قبل القراء فيكون بذلك مدعوماً بالصور كدليل قاطع على مصداقية التحقيق المكتوب.

وتختلف هذه الصور عن الصور التي ترافق الخبر ، فالوقت المتوفر للمصور كاف لكي يلتقط صور التحقيق الصحفي اكبر مما تتوفر لدى تصوير خبر او حادثة معينة.

 

الصورة الشخصية

 

وهي التي تمثل شخصية محور الموضوع ، وتروي تفاصيل هذه الصورة ملامح شخصية سواء كانت هذه الشخصية مهمة ام لا ينبغي ان تتمتع الصورة بحركة او انفعال ، وغالباً ما تنشر الصحيفة الصور الشخصية على عمود واحد الا انها احياناً تبالغ في المساحة لتشغل اكثر من عمود في الموضوعات الكبيرة مثل الاحاديث الصحفية.

 

صور الموضوعات الاخبارية ذات الجانب الانساني

 

وهي الصور التي تخص المواضيع التي يتغلب عليها الطابع او العنصر الانساني وفيها زاوية اخبارية بسيطة وهذه الزاوية بالرغم من بساطتها الا انها مهمة ولا تصلح للنشر بعد مرور زمن هذه الواقعة الاخبارية.

 

الصورة الجمالية

 

والتي تنشرها بعض الصحف كنوع من الابداع الفني للمصورين وتعتمد على براعة الموصر الفنية او الجمالية من خلال اختياره لتكوينات معينة وتوظيفه للغة الشكل في الصورة ، ولا يتضمن هذا النوع من الصور اي قيمة اخبارية ، ويستخدمها المخرج لتجميل الصفحة.

 

الصور الدعائية

وهي التي تخدم المنشآت الدعائية للمساهم في تكوين الصورة الذهنية لها وتعتبر هذه الصور من أصعب الصور في التقاطها واخراجها لان كلا من المصور وامصمم يجب ان يضع باعتباره توفير العناصر التي تقوم بدور في هذا المجال.

 الخاتمـــــة

يظهر لنا جلياً ان موضوع التصوير للصحافة هو من أهم المواضيع التي تهم الوحدات الصحفية سواء كانت صحف او مجلات او تلفزيون او سينما لما للتصوير دور مهم وبارز في اشراقة الموضوع واعطاء صفة الاهمية لاي من المواضيع التي تتخللها مجموعة الصور الصحفية. 

ان نجاح المصور الصحفي المتميـّز لأقتناص الفرص في التقاط الصورة الصحفية التي تكون لها الدور المباشر في اثراء الموضوع واغناءه مما يعطي خاصية كبيرة له من قبل القراء الذين يتناولون الموضوع في الصحف او المجلات المقروءة ومن المشاهدين ما يجعلهم ساكني الحركة عندما يشاهدون ذلك الموضوع الذي تم ادراج الصور المتميزه فيه.

 

وقد ادرجنا في مقدمة البحث حول أفضلية التصوير الصحفي وكيف أن الصورة الصحفية اقتحمت حياة الانسان وتطورت مع تطور التكنولوجيا ولاشك عندما نتحدث عن التطور فلا يسعنا ان ندخل في اعماق الكامرات الرقمية التي دخلت حديثاً والشبكات العنكبوتية حتى بات الانسان البسيط يحمل آلات التصوير الموجودة في الهواتف النقالة التي أعطت ميزة خاصة لجميع الناس أن يقتنصوا الفرص في التقاط الصور المفاجئة كما حدث في الاعتداء الارهابي على أمريكا وبريطانيا وغيرها من الاماكن.

 

وقد يثار تساؤل حول كيفية تحقق صحيفة ما بدون صورة صحفية هذا ما أصبح غريباً نوعاً ما فلا نتخيل ان نرى صحيفة او مجلة بدون صور التي تحملنا الى مكا الحادث او موقع الحدث.

 

وقد اعطينا نبذة مختصرة لتعريف الصورة الصحفية وكيف ان الصورة والتصوير هو بحد ذاته فن وابداع يتجلى في الصورة التي ينقلها الصحفي بامانة الى المتابع او القارئ بشكل واضح وجذاب ومعبر عن الحقيقة المنقولة له.

 

كما انه تحدثنا عن مواصفات المصور الصحفي وكيف يجب ان يكون منتبهاً الى بعض الاحداث التي تجري امامه ، كما يجب أن يكون ذا حركة سريعة ، وكما  يجب أن يتمتع بالحس الصحفي ، كما يجب أن يستطيع العمل في مختلف الظروف .. وألا يتأثر من أي مشهد يراه .. مهما كان نوع هذا المشهد .. صعباً ..أو مؤثراً.

 

كما يجب ان يكون ملماً بالجوانب القانونية التي تهم مهنة الصحافة ، وان يكون ملماً بمهنة التحرير الصحفي.

 وكذلك تحدثنا عن أهمية الصورة في الصحافة وكيف أن الصورة تعطي واقع متميز وأفضل للقارئ والمشاهد مما يجعلها تجذب انتباه الآخرين الى الحدث ، وكذلك كيف أن الصورة هي التي تحاكي او تحكي عن الحدث المراد الاهتمام فيه.

وكيف ان للصورة الصحفية جانبين اثنين هما المضمون والشكل الذي يعطي صفة متميزه للصحيفة التي تكثر فيها الصور الصحفية.

 

وكذلك تحدثنا عن خصائص الصورة الصحفية وكيف ان دورها الثنائي كوسيلة اتصال ورسالة اعلامية بحد ذاتها وكذلك اصالتها، والمعرفة العالمية لدور الصورة والمقدرة على تحقيق الرابطة الانسانية.

 

ثم سردنا ضوابط استخدام الصورة في الصحافة وهي ضرورة اتساع الصورة مع المضمون وان تضف الصورة للمضمون التحريري الوحدة وان تكون صالحة للنشر واهمية الاستخدام الوظيفي لها وان تجذب انتباه القراء.

 

بعد ذلك اخذنا الاخراج الصحفي للصورة وكيفية تميزها بين الصحف عندما تكون الصورة الصحفية منتقات بشكل جيد ومبدع، ثم انواع الصورة الصحفية التي تنقسم الى عدة انواع من الصور منها: الصور الاخبارية وصور الموضوعات وصور التحقيق الصحفي وكذلك الصور الشخصية وصور الموضوعات الاخبارية ذات الطابع الانساني والصور الجمالية والصور الدعائية.



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 12-03-2012 01:57 صباحا ]

شكراااااااااا


-------------------------------------

الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 30-09-2013 08:41 صباحا ]

شكرا ع المعلومات الرائعه 


-------------------------------------

الكاتب: هند
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الإثنين 30-09-2013 08:43 صباحا ]

شكرا ع المعلومات الرائعه 


-------------------------------------

الكاتب: جزاكم الله خيرا
 مراسلة موقع رسالة خاصة
مشكورين [بتاريخ : الثلاثاء 01-10-2013 02:56 صباحا ]

من افضل وأشمل المواضيع التى قرأتها عن التصوير الصحفي


-------------------------------------

الكاتب:
 مراسلة موقع رسالة خاصة
[بتاريخ : الأحد 03-08-2014 10:09 صباحا ]

لطيفة


-------------------------------------

إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

   

Copyright@alrafedein.com 2011 - arabportal modified by RightPC Tech