Email: alrafedein@hotmail.com
حقوق الإنسان وقيم التسامح في التراث الإسلامي // أ.د. علي أسعد وطفة       الوهابية.. مشيخة القرية التي تحولت لدولة - وداد فاخر       بحث حول - عالم الفيزياء الانكليزي- اسحاق نيوتن       رحلة في فهم طبيعة العلم - الجزء الاول       إدمان الإنترنيت وأثره على الصمت / أ. د. أمل المخزومي       ازمة المياه.. واي عراق سنكون بعد الرافدين // الدكتور عادل عبد المهدي       تقسيم القرآن في عرف علماء التفسير إلى مكي ومدني// السيد محمد باقر الحكيم       الإغراء السياسي والمعوّق الاجتماعي للإسلاميين // أ.د. سالم لبيض       مستقبل العلاقات الصينية الامريكية - د. عمرو عبد الكريم       في الحاجة إلى التسامح: منظور إليها عراقياً - د. عبد الحسين شعبان       عقدة إيران في العراق - غسان السامرائي       أجمل قصور صدام يتحول إلى مدينة أشباح مع استعداد الأميركي لإخلائه       الانحـراف الفـكــري ...المفهوم والمعالم ؟.       الربيع العربي... تغيير مكلف ومستقبل غامض / باسم حسين الزيدي       نَظرة الإسْلام العَامّة إلى الأرضْ - محمد باقر الصدر       من أسرار القرآن/ بقلم الدكتور‏:‏ زغـلول النجـار       مساعي الهيمنة التركية... سياسة أردوغان في استمالة العقل العربي/ حمزة اللامي       مناهج نقد الفنّ القصصي العراقي في الرسائل الجامعية // أ.د صبـري مسلــم       دراسة: في طبيعة المجتمع العراقي       عرض لكتاب الكون المطلق بين اللامتناهي       سياسة الفوضى الخلاقة الامريكية       بايدن وتصريحه الأخير       الطابور الخامس بديل الحروب المباشرة والمكلفة - عمر نجيب       قراءة في كتاب : اللحظات الأخيرة فى حياة عائلة مبارك قبل التنحى // عبداللطيف المناوي       ثروات آل سعـــــــــود أين تذهب عائدات النفط السعـودي ؟ - ســــــالم القحطاني       المفهوم القرآني للالوهية لا المدني !-مير ئاكره يي       التأثير الأميركي في المجتمعات الإسلامية       دراسة: النمو اللغوي للطفل وأهمية في خدمة المجتمع       عصمة الأنبياء بين القرآن والفلسفة - السيد محمد حسين الطباطبائي       منطلقات تمهيدية في التواصل و الاتصال التربوي // جعفر حسين       
   

     أقسام المركز

New Page 2

     إصدارات المركز












المزيد...


المشاركات تعبر عن وجهات نظر اصحابها


مركزالرافدين للبحوث والدراسات الإستراتيجية » أقسام الدراسات » نتاجات مركز الرافدين


دراسة حول معوقات الاستثمار في العراق.// علي الشيخ حبيب


ان تحقيق مستوى عالي من الاستثمارات ومشاركة القطاع الخاص كفيل في تحسين البنى التحتية وفق الخطط المدروسة والمعدة من قبل الكوادر المهنية المختصة، والتي تنعكس ايجابا على عملية البناء وخلق فرص كبيرة لنجاح المشاريع الاستراتيجية المهمة.


وخلق فرص عمل كثيرة وتحسين الواقع الاقتصادي والخدمي، وقد قام مركز الرافدين بآجراء دراسة حول واقع البيئة الاستثمارية المتوفرة في العراق وأستطاع تشخيص بعض اسباب معوقات الاستثمار وكذلك خلصت الدراسة ببعض التوصيات:- 

بعض معوقات الاستثمار في العراق:-

1- القوانين والتعليمات التي تحكم عمل الوزارات، والتي لا تلتزم بنص قانون الاستثمار، ولا بنظام الاستثمار الصادر من مجلس الوزراء، مما يسبب عرقلة كبيرة لأكثر واكبر المشاريع التي تهم المواطن .

2- العراقيل التي تضعها  الدوائر الحكومية في المحافظات لتنفيذ المشاريع الاستثمارية، نتيجة امتناعها تخصيص الأراضي لاقامة المشاريع الاستثمارية المهمة والحوية والتي منحت هيئات الاستثمار فيها رخصا استثمارية لإقامة مشاريع عليها.

3-  النزاع القائم بين الهيئات الجديدة والوزارات بسبب القوانين والفقرات الدستورية الغير مفهومة والغير الواضحة ، والتي جعلت من تلك القوانين عاقا كبيرا امام المستثمرين ، واعطت الفرصة لاصحاب الفساد الاداري والسياسي الى التلاعب بالقوانين والالتفاف عليها، مما ادى الى زيادة الرشوة والفساد المالي والاداري.

4- ضعف ثقافة الاستثمار عند المواطن وعدم تعاونه مع الهيئات ذات الصلة أو مع المستثمرين.

5- عدم تعاون الجهات المصرفية الحكومية في دعم قطاع الاستثمار والمستثمرين.

6- الفساد المالي والإداري الكبير الذي تعاني منه دوائر البلديات والضريبة والكهرباء والماء والمجاري في عموم المحافظات وخصصوصا الجنوبية منها ؟


7- هيمنة القطاع العام على معظم الاستثمارات الكبيرة في البلد  وعدم السماح  للقطاع الخاص في الاستثمار لايجاد الشراكة الحقيقة التي ترتقي بالمشاريع الى مستويات الانجاز الكبيرة وبالجودة الكبيرة لتعدد ادوار الاشراف عليها .

8- غياب الكفاءات المتخصصة في اغلب دوائر الاستثمار في المحافظات نتيجة المحاصصة والحزبية مما اثر سلبا على الواقع الاستثماري للبلد.

 

بعض التوصيات التي اعدها مركز الرافدين للدراسات والبحوث للارتقاء بمستوى الاستثمار في العراق :-

1-إيجاد شراكة بين القطاعين الخاص والعام بشركات مساهمة لاستثمار المشاريع الإستراتيجية.

2- تشجيع المصارف الحكومية على اخذ دورها المطلوب لتمويل الاستثمار.

3- اعتماد مرجعية حكومية تتبنى الموافقات الأصولية للاستثمارات وعدم الاستغراق في الروتين الكبير في دوائر الدولة العراقية.

4- إن تكون المشاريع الاتحادية من نصيب الحكومات المحلية مع مساهمة  القطاع الخاص. والشركات العالمية المختصة في تقديم الاستشارات العلمية والبنكية والسقف الزمني اللازم لاتمامها .

5- إصدار تشريعات جديدة من شانها تفعيل الاستثمار في المحافظات وتحسين الخدمات والبني التحتية .

6- إلزام الدوائر المستفيدة من المشاريع الاستثمارية في المحافظات بان تقدم كل التسهيلات الممكنة للمستثمرين .

7- تسهيل تخصيص الأراضي اللازمة لإقامة المشاريع المهمة التي ترفع من قدرة التشغيل للعراقيين وترفع المستوى المعاشي للفرد العراقي.

8- تفعيل دور المؤسسات الرقابية واللجان المشرفة على صرف الاموال ،وقطع الطريق على اصحاب الفساد الاداري والمالي.


خاص - مركز الرافدين للدراسات والبحوث الاستراتيجية

الرجاء ذكر المصدر في حالة الاضافة او النقل



المشاركة السابقة : المشاركة التالية
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :

   

Copyright@alrafedein.com 2011 - arabportal modified by RightPC Tech